مدرسة الشيخ مصطفى الامين النموذجية

بِســـــــــــم الله الرحمــــــــــــــــن الرحيم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فرح غير متوقع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الريحاني
عضو نشيط
عضو نشيط



مُساهمةموضوع: فرح غير متوقع    الأربعاء يناير 11, 2012 2:36 pm


the marriage between Mr. collins and charlotte Lucas soon took place. They left for hunsford and Elizabeth received regular letters from her friends.
She wrote cheerully , seemed surrounded with comforts and mentioned only things she could praise. Elizabeth knew that she would not know what the rest was like until her own visit there.
فرح غير متوقع
سرعان ما تم الزواج بين السيد كولينز وشارلوت لوكاس. ثم غادرا إلى هانسفورد , وتلقت إليزابث رسالة منتظمة من صديقتها . كتبت بفرح , بدت محاطة بوسائل الراحة , وذكرت فقط الأمور التي تستطيع إمتداحها . وقد أدركت إليزابث انها لن تعرف ماتبقى من هذه الامور إلا عند زيارتها.
Before Charlotte left for her new home she had made Elizabeth promise to visit her . In March the opportunity came . Sir William Lucas and his second daughter , Maria , were to visit Hunsford and it was arranged that Elizabeth should go with them . She looked forward to the journey with increasing pleasure, especially because they planned to spend the night in London , where they would see jane and the Gardiners.
وقبل أن تغادر شارلوت إلى منزلها الجديد, حملت إليزابث على الوعد بزيارتها . وقد سنحت الفرصة في شهر اّزار (مارس). كان على السير وليام لوكاس وأبنته الثانية , ماريا , بزيارة هانسفورد , وجرى ترتيب أمر ذهاب إليزابث معهما . تطلعت إلى الرحلة بفرح متزايد , خصوصاً لأنهم خططوا لقضاء الليلة في لندن , حيث يلتقون جاين وال غاردنر.
The farewell between herself herself and Mr. Wickham was perfectly friendly. his present pursuit could not make him entirely forget Elizabeth. She was convinced that , whether married or single, he must always be her model of an amiable and pleasing man.
كان الوداع بينها وبين السيد ويكهام حميماً جداً. لم يستطع سعيه الحالي أن يجعله ينسى إليزابث تماماً. وكانت مقتنعة بأنه , غن كان متزوجاً أو عازباً , سيبقى بالنسبة إليها نموذجاً للرجل الودي اللطيف.
All was joy and kindness during their short stay with the Gardiners in London. Elizabeth was pleased to find her sister as well as ever. But her aunt told her privately that , although Jane always tried to be cheerful, there were times when she appeared very unhappy.
كان كل شيء ممتعاً ولطيفاً خلال إقامتهم القصيرة لدى ال غاردنر في لندن. فرحت إليزابث لإن شقيقتها كان على ما يرام. لكن زوجة خالها أخبرتها سراً أنه بالرغم من أن جاين حاولت دائماً أن تكون مرحة , فقد كان هناك أوقات بدت فيها تعيسة جداً.
There was also an opportunity for Elizabeth and her aunt to discuss Wickham. Mrs. Gardiner knew the young man's sad history, but her opinion of him grew worse when she heard about his pursuit of a new love. Despite all Elizabeth could say, she was persuaded that Wickham was mercenary.
كانت هناك فرصة لإليزابث وزوجة خالها للبحث بأمر ويكهام. فالسيدة غاردنر كانت تعرف تاريخ الرجل الحزين , لكن رأيها فيه أصبح أسوأ عندما سمعت عن سعيه إلى حب جديد. وبالرغم من كل ما تمكنت إليزابث من قوله , فقد كانت مقتنعة بأن ويكهام جشع.
Before they parted, Elizabeth had the unexpected happiness of an invitation to go with her uncle and aunt on a tour of England during the summer. They had not quite decided where to go, but probably to the far north. Nothing could have pleased Elizabeth more and she accepted most gratefully.
وقبل أن تفترقا , تلقت إليزابث بفرح غير متوقع دعوة للقيام مع خالها وزوجة خالها برحلة عبر إنجلترا خلال الصيف. لم يقرروا بعد إلى أين سيذهبون , ولكن على الأرجح إلى أقصى الشمال. لم يكن هناك ما يفرح إليزابث أكثر , فقبلت ذلك بإمتنان شديد. cheers lol! bounce
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فرح غير متوقع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة الشيخ مصطفى الامين النموذجية  :: القسم الأكاديمي :: قسم اللغة الإنجليزية-
انتقل الى: