مدرسة الشيخ مصطفى الامين النموذجية

بِســـــــــــم الله الرحمــــــــــــــــن الرحيم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فرح غير متوقع : الجزء الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الريحاني
عضو نشيط
عضو نشيط



مُساهمةموضوع: فرح غير متوقع : الجزء الثاني   الأربعاء يناير 18, 2012 2:51 pm

Everything they saw on the next day’s journey was new and intereting to Elizabeth and she was in good spirits. She had no more fear for her sister’s health ; and the thought of her northern tour gave her constant delight . At last the Hunsford could be seen --- the garden sloping to the road, the house , the green fence and laurel hedge. Mr. Collins and Charlotte appeared at the door and in a moment they were all out of their carriage . Mrs. Collins welcomed her friend with the greatest pleasure.
كان كل ما شاهدوه في اليوم التالي من الرحلة جديدا ومثيرا بالنسبة إلى إليزابث وكانت ذات مزاج حسن .لم تعد لها مخاوف حول صحة شقيقتها ؛ وقد منحها التفكير برحلتها الشمالية فرحاً مستمرا. اخيرا أصبح بالإمكان رؤية هانسفورد – الحديقة المنحدرة إلى الطريق ، البيت ، السياج الأخضر ووشيع الغار. ظهرت شارلوت والسيد كولينز عند الباب وبلحظة كانوا جميعا خارج العربة . رحبت السيدة كولينز بصديقتها بفرح عظيم.
Elizabeth saw instantly that her cousin’s manners had not been changed by his marriage . His excessive politeness was just what it had been . As soon as they were inside he welcomed them a second time with pompous formality to his ((humble home )). Elizabeth could not help thinking that , when he showed off the room and its good furniture, he particularly spoke to her , as if wishing to make her understand what she had lost by refusing him. But , though everything looked neat and comfortable, she could not repent.
Instead she wondered that her friend could look so cheerful with such a companion. When Mr. Collins said anything of which his wife might reasonably be ashamed , however , she wisely did not hear him.
ورأت إليزابث في الحال أن أخلاق إبن عمها لم تتغير بزواجه. فأدبه المتزايد كان على حاله . وما أن دخلوا حتى رحب بهم مرة ثانية بشكليات فارغة في بيته المتواضع . لم تقدر إليزابث إلا أن تفكر في أنه ، عندما إستعرض الغرفة وأثاثها الجيد ، كان يتحدث إليها بشكل
خاص ، وكأنما يرغب في جعلها تفهم ما أضاعته بسبب رفضه. لكن ، مع أن كل شيء بدا مرتبا ومريحا ، لم تستطع أن تشعر بالندم . وبدلاً من ذلك تساءلت عما إذا كان بإستطاعة صديقتها أن تبدو مبتهجة مع رفيق كهذا. وعندما قال السيد كولينز شيئاً من المعقول أن تخجل منه زوجته، لم تصغ إليه بتعقل.
study cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
فرح غير متوقع : الجزء الثاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة الشيخ مصطفى الامين النموذجية  :: القسم الأكاديمي :: قسم اللغة الإنجليزية-
انتقل الى: